الشخصيات: أحادية البعد/ متعددة الأبعاد - mangaka3rb

|   أسئلة ودروس   |     |  

1

الشخصيات: أحادية البعد/ متعددة الأبعاد

1

-----------------------المقدمة-----------------------

-إيش هي الأبعاد؟

أتوقع أغلبكم يعرفو معنى كلمة أحادي البعد, ثنائي الأبعاد, و ثلاثي الأبعاد, بس حأعطيكم شرح مبسط عنها عشان أوصل فكرتي بشكل أوضح.

نقدر نشرح الأبعاد بإننا نمثلها بالخط المستقيم, المربع, و المكعب.

الخط المستقيم هو أحادي البعد, لإنه يتكون من خط واحد, لو أتفرع الخط لإتجاهين مختلفين (الطول و العرض) يصير ثنائي الأبعاد, و طبعاً المربع يعتبر ثنائي الأبعاد لإنه له إتجاهين (الطول و العرض), و لو أتفرع الخط لتلاتة إتجاهات (الطول و العرض و الإرتفاع) يصير ثلاثي الأبعاد, المكعب هو شكل ثلاثي الأبعاد لإنه له 3 إتجاهات (الطول و العرض و الإرتفاع).

طبعاً الرسمات اللي نرسمها كلها عبارة عن أشكال ثنائية الأبعاد, و المجسمات هي الأشكال ثلاثية الأبعاد.


-----------------------المشكلة-----------------------

-إيش علاقة الأبعاد بالشخصية؟

الشكل أحادي البعد يتصف بإنه أبسط شكل, عشان كده الشخصية أحادية البعد هي الشخصية البسيطة و السطحية اللي نشوفها فكتير من المانجات الأيام دي.

شفت نقاشات كتيرة عن الشخصية أحادية البعد, و أقرب تعريف أتوصلتله هو:

الشخصية التي يمكن وصفها بكلمة واحدة (الشخصية الهادئة, الشخصية سريعة الغضب, الشخصية المضحكة, إلخ) و تتبع هذه الصفة بشكل مبالغ و لا تخرج من إطارها أبداً, و غالباً لا تمر بأي تغييرات في القصة.

أتوقع كتيرين منكم فهمو إيش اللي بأتكلم عنه, الشخصيات السطحية هي اللي يقدر القارئ يتوقع تصرفاتها بسهولة لمجرد إنها تتبع وصف معين, المشكلة دي منتشرة بشكل كبير و مزعج فالمانجات الأيام دي, لدرجة إنه مؤلفين كتيرين صارو يعتبرو الأنماط

Stereotypes

وسيلة سهلة عشان يصنعو شخصياتهم بأبسط شكل و أقل مجهود.

طبعاً اللي أقصده بالأنماط هي الشخصيات اللي نشوفها فأنميات كتيرة لدرجة إنها صارت تمثل الأنمي و المانجا بصورة سيئة للأسف, زي شخصية المراهق العادي فالمانجات المدرسية, الشخصية دي نشوفها فعدد مهول من المانجات! و السبب إنها تمثل عدد كبير من الفئة المستهدفة من المتابعين فاليابان (طلاب المدارس العاديين), طبعاً فيه أمثلة كتيرة على الأنماط بس أنا ذكرت أكتر نمط شائع.

تصنيف الخير و الشر كمان ممكن يتسبب بإنه الشخصية تصير سطحية و أحادية البعد, لإنه فيه مؤلفين لما يفكرو بشخصية إنها تتصنف مع الخير, يخلوها ملاك ما يخطئ و مستعد يضحي بحياته بكل سهولة, أما الشخصية الشريرة يخلوها شيطان مستعد يقتل أصحابه بدون سبب و يرتكب أفعاله باسم الشر بدون دافع حقيقي.

طبعاً الأنماط مو دايماً تكون شخصية أحادية البعد, ممكن شخصية تتبع نمط معين بس تكون عميقة و تمر بتغييرات فالقصة.

بس تظل الأنماط من الطرق السهلة اللي تدل عالكسل و نقص الإبداع, في حالة أعتمد عليها المؤلف بشكل كبير.

-فيه شخصيات أحادية البعد لها أكتر من صفة؟

طبعاً الشخصية أحادية البعد مو معناها إنها مالها إلا صفة وحدة, عادي يكون لها أكتر من صفة, بس غالباً تكون فيها صفة وحدة طاغية و بارزة بشكل مبالغ, مثلاً الشخصية الخجولة دايماً تكون خجولة, ممكن تكون عندها صفات تانية, بس صفة الخجل تكون طاغية بشكل مبالغ فيه, لدرجة إنه حتى لما تتكلم مع نفسها تخجل.

يعني كون الشخصية عندها أكتر من صفة مو معناه إنها ماهي سطحية.

-إيش عيوب الشخصية أحادية البعد, و ليش تعتبر من علامات القصة الضعيفة؟

كل ما كانت الشخصية سطحية كل ما كان سهل توقع تحركاتها, كل ما كانت الشخصية سطحية كل ما قل التغير و التطور اللي تمر بيه, و كل ما كانت الشخصية سطحية كل ما صار أصعب على القارئ إنه يحس بيها كشخص حقيقي و يتعاطف معاها.

سبب العيوب دي إنه كون الشخصية عندها صفة وحدة بارزة بشكل مبالغ لدرجة إنه صفاتها التانية تصير غير مهمة, يخلي القارئ يتبرمج على إنه يربط الشخصية بالصفة دي, مثلاً لما تكون الشخصية مصنفة مع الأبطال القارئ يقدر يتوقع إنه كل مشكلة تصير الشخصية دي حتتطوع لحلها, لما تتفاقم المشكلة الشخصية ماحتستسلم, و لما تنفجر المشكلة الشخصية حتكون مستعدة للتضحية بحياتها, الشخصية تبسط كل شي بسبب سطحيتها فيصير القارئ ما يحس بأي خطر أو تعاطف معاها.

غير كده صفات معقدة و قرارات صعبة (زي مساعدة الناس و التضحية بالنفس) تتحول لشي تافه ممكن يتحل بسهولة, و فالنهاية حدث المفروض إنه يكون مشوق و موتر للأعصاب يتحول لحدث ممل سهل توقعه, و التحول دا سببه إنه الشخصية سطحية.


-----------------------الحل-----------------------

-كيف يقدر القارئ يتجنب الصفات أحادية البعد, و يصنع شخصيات معقدة أكتر؟

الموضوع بصراحة صعب و يحتاج مجهود كبير, لو كنت مهتم إنك تصنع مانجا راقية لازم تجتهد و تتعب.

فيه أكتر من عامل لازم تاخدهم فالإعتبار لو تبغى تصنع شخصية معقدة بأكتر من بعد (ما أدري الصراحة لو فيه شخصيات ثنائية الأبعاد و شخصيات ثلاثية الأبعاد):

أول عامل هو الإقتباسات, سواء من التاريخ, من روايات و أعمال تانية, من حياة شخص مشهور, أو شخص من حياتك, فيه أشكال كتيرة للإقتباسات كتيرين ما يعرفو أهميتها, و فيه ناس جهلة يحسبوها عيب!

الإقتباس هو أساس القصص اللي نئلفها, كل فكرة صغير أو كبيرة هي عبارة عن إقتباس من شي أتعلمته فحياتك, لما تجمع كل الأفكار دي مع بعض إنت بتكون مجموعة من الإقتباسات تعكس كل شي أتعلمته, تعكس طريقة تفكيرك, مستوى ثقافتك, و حتى مستوى إجتهادك فالقصة.

التقليد هو عبارة عن إقتباس يعكس أفكار شخص مختلف, فالشي دا يبين مدى تأثير الشخص دا عليك, عشان كده الفرق بين التقليد و الإقتباس, أو الطريقة اللي تخليك تضمن إنك بتقتبس بدون ما تقلد, هي إنك تقتبس الجزء اللي أتعلمته من الشخص دا و اللي يخدم قصتك, و تترك الأجزاء الغير مهمة منه.

مثلاً لما تشوف شخصية مرة تعجبك و تبغى تصمم شخصية مشابهة, حاول تحدد الصفات اللي عجبتك فالشخصية دي بالزبط, خد الصفات دي و غير كل شي تاني, دايماً خلي فبالك إنك تحدد أقل عدد ممكن من الصفات و تغير أكبر قدر ممكن.

العامل التاني هو إنه الشخصية هي اللي تكون القصة, مو القصة اللي تكون الشخصية.

خلونا صريحين فالنقطة دي, الأغلبية لو مو الكل هنا طريقة تأليفهم تمر بمراحل معينة, تكون بتتابع أنمي أو مانجا و تمر بمشاهد تعجبك و تحفزك على التأليف, تبدأ تتخيل المشاهد دي و تفكر فإيش الأشياء اللي ممكن تغيرها فيها لو قدرت, و بعد فترة تكون جمعت أفكار كتيرة بدي الطريقة فتبدأ تجمعها كلها تحت قصة وحدة, تبدأ تئلف القصة بحيث إنها تخدم الافكار دي و تسهل عليك إنك تعرضها, ممكن الافكار تكون مشهد قتالي أو درامي, أو تكون موت شخصية من نوع معين, إلخ.

كتيرين هنا قصصهم موسعة مرة أو شاملة لتصنيفات كتيرة, و السبب إنهم يبغو قصة يقدرو يجمعو فيها أكبر عدد من أفكارهم المختلفة, فلو قيدو نفسهم بتصنيف معين حيضطرو يتخلو عن كتير من الأفكار دي... لاحظو إنه بسبب طريقة التفكير دي صارت القصة, التصنيف, تصميم الشخصيات, و كل شي الهدف منهم هو إنهم يخدمو الأفكار دي و يعرضوها.

اللي بأحاول أتوصله إنه بالطريقة دي يصير المؤلف يخترع الشخصية و هو مقرر إيش حيكون دورها, بدي الطريقة كل تصرفات الشخصية يكون الهدف منها الوصول لفكرة معينة, مثلاً لو كانت الفكرة دي مقتبسة من مشهد لشخصية تخون شخصية تانية, تصير الشخصية اللي صنعها المؤلف الهدف منها هو الخيانة بس, فتصير الشخصية مرتبطة بفكرة الخيانة, و تتحول لشخصية سطحية الغرض منها هو خدمة الفكرة دي.

اللي قصدته بـ"الشخصية هي اللي تكون القصة, مو القصة اللي تكون الشخصية", هو إنك لو تبغى تصنع شخصية عميقة, لازم تحدد صفات الشخصية دي بكل تفاصيلها, بعدين تئلف القصة حسب التصرفات و القرارات اللي تتخذها الشخصية دي بناء على الصفات اللي أعطيتها هي, يعني تخلي شخصياتك هم اللي يصنعو القصة.

طبعاً الموضوع مرة صعب, و كل ما زاد عدد الشخصيات كل ما زادت الصعوبة, و أكيد مو مشكلة إنه يكون فيه شخصيات الهدف منها خدمة فكرة معينة, طالما إنه فيه شخصيات تانية (الشخصيات الأساسية بالتحديد) هي اللي تحرك القصة.

المؤلف لازم يحط شخصياته فمواقف مختلفة عشان يتصرفو فيها, فشي طبيعي إنه حيكون فيه شخصيات الهدف منها هو تكوين حالة أو موقف عشان تتفاعل معاه شخصيات تانية (نشوف فقصص كتيرة شخصيات الهدف منهم إنهم يموتو عشان يكون موتهم سبب فتطور شخصيات تانية).

العامل الأخير هو خبرتك فالحياة و مدى قدرتك على التعرف على الناس بشكل حقيقي.

لو كنت إنسان طفولي و ما تفكر فغيرك كتير و ما تتكلم معاهم كتير, حيكون صعب عليك إنك تفهم نفس الإنسان و الطريقة اللي يفكر بيها, كونك إنسان مو معناه إنك تفهم النفس البشرية, لإنه فهم انفسك أحياناً يكون أصعب من فهم الناس.

بعيداً عن الفلسفة دي, لو ما كنت متعمق فمعرفة الناس و طرق تفكيرهم, و ما عندك القدرة إنك تحط نفسك مكانهم و تتخيل الأشياء من منظورهم, فالنهاية كل شخصيات اللي تصنعها حتكون عبارة عن نسخ من طريقة تفكيرك, بس بأنماط مختلفة توهمك و توهم القراء إنها شخصيات مختلفة.

مثلاً لو كنت إنسان مقتنع بفكر معين و متشدد فيه لدرجة إنك ما ترضى تتقبل فكر أحد غيرك, فالنهاية الشي دا حينعكس على كل شخصياتك, حتصير الشخصيات الطيبة توافقك على فكرك و الشخصيات السيئة تخالفك عليه, ماحتكون فيه شخصيات حيادية بطرق تفكير مختلفة.


-----------------------الخاتمة-----------------------

طبعاً فالنهاية أغلبنا بنألف بدافع المتعة, المؤلف اللي متعمد يصنع شخصيات بسيطة و سطحية ممكن يسوي مانجا ممتعة لو عوض عنها فأشياء تانية, بس بشكل عام لازم نتثقف فمواضيع مهمة زي دي عشان لو نبغى نجتهد و نصنع أعمال راقية تكون عندنا الإمكانية.

الموضوع أطول و أعقد من كده, بس أظن إني طولت كفاية و إن شاالله تكون وصلت الفكرة, ياليت تقرو عنه أكتر لو مهتمين, فيه نقاشات كتيرة مفيدة مرت عليا.

عالعموم أتمنى أكون أفدتكم بشي, بالتوفيق.


-----------------------المقدمة-----------------------

-إيش هي الأبعاد؟

أتوقع أغلبكم يعرفو معنى كلمة أحادي البعد, ثنائي الأبعاد, و ثلاثي الأبعاد, بس حأعطيكم شرح مبسط عنها عشان أوصل فكرتي بشكل أوضح.

نقدر نشرح الأبعاد بإننا نمثلها بالخط المستقيم, المربع, و المكعب.

الخط المستقيم هو أحادي البعد, لإنه يتكون من خط واحد, لو أتفرع الخط لإتجاهين مختلفين (الطول و العرض) يصير ثنائي الأبعاد, و طبعاً المربع يعتبر ثنائي الأبعاد لإنه له إتجاهين (الطول و العرض), و لو أتفرع الخط لتلاتة إتجاهات (الطول و العرض و الإرتفاع) يصير ثلاثي الأبعاد, المكعب هو شكل ثلاثي الأبعاد لإنه له 3 إتجاهات (الطول و العرض و الإرتفاع).

طبعاً الرسمات اللي نرسمها كلها عبارة عن أشكال ثنائية الأبعاد, و المجسمات هي الأشكال ثلاثية الأبعاد.


-----------------------المشكلة-----------------------

-إيش علاقة الأبعاد بالشخصية؟

الشكل أحادي البعد يتصف بإنه أبسط شكل, عشان كده الشخصية أحادية البعد هي الشخصية البسيطة و السطحية اللي نشوفها فكتير من المانجات الأيام دي.

شفت نقاشات كتيرة عن الشخصية أحادية البعد, و أقرب تعريف أتوصلتله هو:

الشخصية التي يمكن وصفها بكلمة واحدة (الشخصية الهادئة, الشخصية سريعة الغضب, الشخصية المضحكة, إلخ) و تتبع هذه الصفة بشكل مبالغ و لا تخرج من إطارها أبداً, و غالباً لا تمر بأي تغييرات في القصة.

أتوقع كتيرين منكم فهمو إيش اللي بأتكلم عنه, الشخصيات السطحية هي اللي يقدر القارئ يتوقع تصرفاتها بسهولة لمجرد إنها تتبع وصف معين, المشكلة دي منتشرة بشكل كبير و مزعج فالمانجات الأيام دي, لدرجة إنه مؤلفين كتيرين صارو يعتبرو الأنماط

Stereotypes

وسيلة سهلة عشان يصنعو شخصياتهم بأبسط شكل و أقل مجهود.

طبعاً اللي أقصده بالأنماط هي الشخصيات اللي نشوفها فأنميات كتيرة لدرجة إنها صارت تمثل الأنمي و المانجا بصورة سيئة للأسف, زي شخصية المراهق العادي فالمانجات المدرسية, الشخصية دي نشوفها فعدد مهول من المانجات! و السبب إنها تمثل عدد كبير من الفئة المستهدفة من المتابعين فاليابان (طلاب المدارس العاديين), طبعاً فيه أمثلة كتيرة على الأنماط بس أنا ذكرت أكتر نمط شائع.

تصنيف الخير و الشر كمان ممكن يتسبب بإنه الشخصية تصير سطحية و أحادية البعد, لإنه فيه مؤلفين لما يفكرو بشخصية إنها تتصنف مع الخير, يخلوها ملاك ما يخطئ و مستعد يضحي بحياته بكل سهولة, أما الشخصية الشريرة يخلوها شيطان مستعد يقتل أصحابه بدون سبب و يرتكب أفعاله باسم الشر بدون دافع حقيقي.

طبعاً الأنماط مو دايماً تكون شخصية أحادية البعد, ممكن شخصية تتبع نمط معين بس تكون عميقة و تمر بتغييرات فالقصة.

بس تظل الأنماط من الطرق السهلة اللي تدل عالكسل و نقص الإبداع, في حالة أعتمد عليها المؤلف بشكل كبير.

-فيه شخصيات أحادية البعد لها أكتر من صفة؟

طبعاً الشخصية أحادية البعد مو معناها إنها مالها إلا صفة وحدة, عادي يكون لها أكتر من صفة, بس غالباً تكون فيها صفة وحدة طاغية و بارزة بشكل مبالغ, مثلاً الشخصية الخجولة دايماً تكون خجولة, ممكن تكون عندها صفات تانية, بس صفة الخجل تكون طاغية بشكل مبالغ فيه, لدرجة إنه حتى لما تتكلم مع نفسها تخجل.

يعني كون الشخصية عندها أكتر من صفة مو معناه إنها ماهي سطحية.

-إيش عيوب الشخصية أحادية البعد, و ليش تعتبر من علامات القصة الضعيفة؟

كل ما كانت الشخصية سطحية كل ما كان سهل توقع تحركاتها, كل ما كانت الشخصية سطحية كل ما قل التغير و التطور اللي تمر بيه, و كل ما كانت الشخصية سطحية كل ما صار أصعب على القارئ إنه يحس بيها كشخص حقيقي و يتعاطف معاها.

سبب العيوب دي إنه كون الشخصية عندها صفة وحدة بارزة بشكل مبالغ لدرجة إنه صفاتها التانية تصير غير مهمة, يخلي القارئ يتبرمج على إنه يربط الشخصية بالصفة دي, مثلاً لما تكون الشخصية مصنفة مع الأبطال القارئ يقدر يتوقع إنه كل مشكلة تصير الشخصية دي حتتطوع لحلها, لما تتفاقم المشكلة الشخصية ماحتستسلم, و لما تنفجر المشكلة الشخصية حتكون مستعدة للتضحية بحياتها, الشخصية تبسط كل شي بسبب سطحيتها فيصير القارئ ما يحس بأي خطر أو تعاطف معاها.

غير كده صفات معقدة و قرارات صعبة (زي مساعدة الناس و التضحية بالنفس) تتحول لشي تافه ممكن يتحل بسهولة, و فالنهاية حدث المفروض إنه يكون مشوق و موتر للأعصاب يتحول لحدث ممل سهل توقعه, و التحول دا سببه إنه الشخصية سطحية.


-----------------------الحل-----------------------

-كيف يقدر القارئ يتجنب الصفات أحادية البعد, و يصنع شخصيات معقدة أكتر؟

الموضوع بصراحة صعب و يحتاج مجهود كبير, لو كنت مهتم إنك تصنع مانجا راقية لازم تجتهد و تتعب.

فيه أكتر من عامل لازم تاخدهم فالإعتبار لو تبغى تصنع شخصية معقدة بأكتر من بعد (ما أدري الصراحة لو فيه شخصيات ثنائية الأبعاد و شخصيات ثلاثية الأبعاد):

أول عامل هو الإقتباسات, سواء من التاريخ, من روايات و أعمال تانية, من حياة شخص مشهور, أو شخص من حياتك, فيه أشكال كتيرة للإقتباسات كتيرين ما يعرفو أهميتها, و فيه ناس جهلة يحسبوها عيب!

الإقتباس هو أساس القصص اللي نئلفها, كل فكرة صغير أو كبيرة هي عبارة عن إقتباس من شي أتعلمته فحياتك, لما تجمع كل الأفكار دي مع بعض إنت بتكون مجموعة من الإقتباسات تعكس كل شي أتعلمته, تعكس طريقة تفكيرك, مستوى ثقافتك, و حتى مستوى إجتهادك فالقصة.

التقليد هو عبارة عن إقتباس يعكس أفكار شخص مختلف, فالشي دا يبين مدى تأثير الشخص دا عليك, عشان كده الفرق بين التقليد و الإقتباس, أو الطريقة اللي تخليك تضمن إنك بتقتبس بدون ما تقلد, هي إنك تقتبس الجزء اللي أتعلمته من الشخص دا و اللي يخدم قصتك, و تترك الأجزاء الغير مهمة منه.

مثلاً لما تشوف شخصية مرة تعجبك و تبغى تصمم شخصية مشابهة, حاول تحدد الصفات اللي عجبتك فالشخصية دي بالزبط, خد الصفات دي و غير كل شي تاني, دايماً خلي فبالك إنك تحدد أقل عدد ممكن من الصفات و تغير أكبر قدر ممكن.

العامل التاني هو إنه الشخصية هي اللي تكون القصة, مو القصة اللي تكون الشخصية.

خلونا صريحين فالنقطة دي, الأغلبية لو مو الكل هنا طريقة تأليفهم تمر بمراحل معينة, تكون بتتابع أنمي أو مانجا و تمر بمشاهد تعجبك و تحفزك على التأليف, تبدأ تتخيل المشاهد دي و تفكر فإيش الأشياء اللي ممكن تغيرها فيها لو قدرت, و بعد فترة تكون جمعت أفكار كتيرة بدي الطريقة فتبدأ تجمعها كلها تحت قصة وحدة, تبدأ تئلف القصة بحيث إنها تخدم الافكار دي و تسهل عليك إنك تعرضها, ممكن الافكار تكون مشهد قتالي أو درامي, أو تكون موت شخصية من نوع معين, إلخ.

كتيرين هنا قصصهم موسعة مرة أو شاملة لتصنيفات كتيرة, و السبب إنهم يبغو قصة يقدرو يجمعو فيها أكبر عدد من أفكارهم المختلفة, فلو قيدو نفسهم بتصنيف معين حيضطرو يتخلو عن كتير من الأفكار دي... لاحظو إنه بسبب طريقة التفكير دي صارت القصة, التصنيف, تصميم الشخصيات, و كل شي الهدف منهم هو إنهم يخدمو الأفكار دي و يعرضوها.

اللي بأحاول أتوصله إنه بالطريقة دي يصير المؤلف يخترع الشخصية و هو مقرر إيش حيكون دورها, بدي الطريقة كل تصرفات الشخصية يكون الهدف منها الوصول لفكرة معينة, مثلاً لو كانت الفكرة دي مقتبسة من مشهد لشخصية تخون شخصية تانية, تصير الشخصية اللي صنعها المؤلف الهدف منها هو الخيانة بس, فتصير الشخصية مرتبطة بفكرة الخيانة, و تتحول لشخصية سطحية الغرض منها هو خدمة الفكرة دي.

اللي قصدته بـ"الشخصية هي اللي تكون القصة, مو القصة اللي تكون الشخصية", هو إنك لو تبغى تصنع شخصية عميقة, لازم تحدد صفات الشخصية دي بكل تفاصيلها, بعدين تئلف القصة حسب التصرفات و القرارات اللي تتخذها الشخصية دي بناء على الصفات اللي أعطيتها هي, يعني تخلي شخصياتك هم اللي يصنعو القصة.

طبعاً الموضوع مرة صعب, و كل ما زاد عدد الشخصيات كل ما زادت الصعوبة, و أكيد مو مشكلة إنه يكون فيه شخصيات الهدف منها خدمة فكرة معينة, طالما إنه فيه شخصيات تانية (الشخصيات الأساسية بالتحديد) هي اللي تحرك القصة.

المؤلف لازم يحط شخصياته فمواقف مختلفة عشان يتصرفو فيها, فشي طبيعي إنه حيكون فيه شخصيات الهدف منها هو تكوين حالة أو موقف عشان تتفاعل معاه شخصيات تانية (نشوف فقصص كتيرة شخصيات الهدف منهم إنهم يموتو عشان يكون موتهم سبب فتطور شخصيات تانية).

العامل الأخير هو خبرتك فالحياة و مدى قدرتك على التعرف على الناس بشكل حقيقي.

لو كنت إنسان طفولي و ما تفكر فغيرك كتير و ما تتكلم معاهم كتير, حيكون صعب عليك إنك تفهم نفس الإنسان و الطريقة اللي يفكر بيها, كونك إنسان مو معناه إنك تفهم النفس البشرية, لإنه فهم انفسك أحياناً يكون أصعب من فهم الناس.

بعيداً عن الفلسفة دي, لو ما كنت متعمق فمعرفة الناس و طرق تفكيرهم, و ما عندك القدرة إنك تحط نفسك مكانهم و تتخيل الأشياء من منظورهم, فالنهاية كل شخصيات اللي تصنعها حتكون عبارة عن نسخ من طريقة تفكيرك, بس بأنماط مختلفة توهمك و توهم القراء إنها شخصيات مختلفة.

مثلاً لو كنت إنسان مقتنع بفكر معين و متشدد فيه لدرجة إنك ما ترضى تتقبل فكر أحد غيرك, فالنهاية الشي دا حينعكس على كل شخصياتك, حتصير الشخصيات الطيبة توافقك على فكرك و الشخصيات السيئة تخالفك عليه, ماحتكون فيه شخصيات حيادية بطرق تفكير مختلفة.


-----------------------الخاتمة-----------------------

طبعاً فالنهاية أغلبنا بنألف بدافع المتعة, المؤلف اللي متعمد يصنع شخصيات بسيطة و سطحية ممكن يسوي مانجا ممتعة لو عوض عنها فأشياء تانية, بس بشكل عام لازم نتثقف فمواضيع مهمة زي دي عشان لو نبغى نجتهد و نصنع أعمال راقية تكون عندنا الإمكانية.

الموضوع أطول و أعقد من كده, بس أظن إني طولت كفاية و إن شاالله تكون وصلت الفكرة, ياليت تقرو عنه أكتر لو مهتمين, فيه نقاشات كتيرة مفيدة مرت عليا.

عالعموم أتمنى أكون أفدتكم بشي, بالتوفيق.